السبت 20/يوليو/2024

جهاد طه: مشاريع تقسيم الأقصى وتهويد الأرض ستبوء بالفشل

جهاد طه: مشاريع تقسيم الأقصى وتهويد الأرض ستبوء بالفشل

بيروت – المركز الفلسطيني للإعلام

أدان الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” جهاد طه مخططات كنيست الاحتلال وحكومة نتنياهو الفاشية، الرامية لتقسيم المسجد الأقصى وعزل مدينة القدس المحتلة، وهدم المنازل فيها.

وقال طه في تصريحات لـ”المركز الفلسطيني للإعلام” إن استهداف الأرض والمقدسات يأتي في سياق تهويد المسجد الأقصى، وتغيير معالم القدس، وإقامة مستوطنات جديدة، وشرعنة البؤر الاستيطانية، وجميع هذه الممارسات ترمي لتغيير هوية الأرض الفلسطينية.

ودعا طه شعبنا الفلسطيني إلى مواجهة هذه المشاريع الصهيونية، بموقف شعبي ووطني موحد، للوقوف بوجه هذه الممارسات الإجرامية الصهيونية.

وقال: الكل مدعو لحماية هوية القدس، واسقاط مشاريع الحكومة، وندعو المقاومة والفصائل إلى عقد استراتيجية وطنية جديدة لحماية القدس، وتفعيل مقدرات شعبنا لمواجهة هذه المشاريع المعادية الرامية لتهويد القدس والأقصى.

ودعا طه الأمتين العربية والإسلامية إلى إسناد شعبنا والقيام بالدور المنوط بحماية الأقصى، والوقوف بوجه عمليات الهدم.

وأكد الناطق باسم حركة حماس أن كل مشاريع الاحتلال ستبوء بالفشل، وأن المواجهات في فلسطين هي الرد الحقيقي على هذا الإجرام الصهيوني.

وكشف عن مشروع قانون يهدف لتقسيم الأقصى أعده عميت هاليفي عضو الكنيست عن حزب الليكود الحاكم الذي يقوده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ويهدف إلى تقسيم المسجد الأقصى مكانيا بين المسلمين واليهود، وإعادة تعريف المسجد الأقصى إسلاميا بوصفه مبنى الجامع القبلي حصرا، وأن كل ما سواه من ساحات الحرم غير مقدس إسلاميا.

وينص مشروع القانون -الذي كشف عنه الموقع الإلكتروني “زمان يسرائيل” أمس الأربعاء- على تخصيص محيط المسجد القبلي جنوبا للمسلمين، في حين تُخصص لليهود قبة الصخرة التي ستتحول إلى “الهيكل” المزعوم، وحتى الحد الشمالي لساحات الحرم.

وحسب مشروع القانون، سيتم تخصيص منطقة المسجد القبلي للمسلمين، وتخصيص المساحة التي تبدأ من صحن قبة الصخرة وحتى أقصى شمال ساحات الحرم القدسي الشريف لليهود، وهي مساحة تشكل نحو 70% من مساحة الأقصى.

ويرى مشروع القانون أن تقديس المسلمين لكل الأقصى “مؤامرة لحرمان اليهود من مقدسهم على جبل الهيكل (المسجد الأقصى)”.

ومن المقرر أن تبحث لجنة حكومية إسرائيلية -الاثنين المقبل- مخططا استيطانيا يعزل شرقي القدس المحتلة ويقسّم الضفة الغربية، على الرغم من الاعتراضات الدولية على المشروع، في حين كشف مسؤول فلسطيني عن أن 22 ألف منزل مملوكة لفلسطينيين بالقدس مهددة بالهدم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

مواجهات متفرقة بمدن عديدة في الضفة

مواجهات متفرقة بمدن عديدة في الضفة

بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين وجيش الاحتلال، يوم الجمعة، في مواقع متفرقة بالضفة الغربية المحتلة....