الأربعاء 24/يوليو/2024

استشهاد طفل متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في رام الله

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

استشهد الطفل محمد هيثم التميمي (٣ أعوام)، اليوم الاثنين، متأثراً بإصابته الحرجة الخميس الماضي في بلدة النبي صالح شمال رام الله.

وأفادت وزارة الصحة باستشهاد الطفل التميمي، مشيرة إلى أن الهيئة العامة للشؤون المدنية أبلغتها بأنه “يجري الترتيب لنقل جثمان الشهيد الطفل محمد هيثم التميمي إلى مجمع فلسطين الطبي برام الله”.

وأوضحت عائلة الشهيد، أن جثمان الشهيد الطفل سيتم تسليمه إلى ذويه مساء اليوم على حاجز رنتيس غرب رام الله، ليتم نقله إلى مجمع فلسطين الطبي، ثم سيوارى الثرى غدا في مقبرة القرية.

من جهتها، نعت حركة “حماس” إلى جماهير شعبنا الفلسطيني المرابط الشهيد الطفل محمد التميمي.

وقالت حركة حماس في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء: “إنّ جرائم الاحتلال المتواصلة ضد أطفالنا، وآخرها الطفل التميمي، الذي اغتال الاحتلال طفولته البريئة بالتزامن مع “اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء”، ليوجب وضع الكيان الصهيوني المحتل على قوائم العار في استهداف الأطفال، والعمل كذلك على محاسبته على جرائمه المستمرة بحق شعبنا الفلسطيني”.

وأضافت “أن هذه الجرائم والانتهاكات بحق شعبنا لن تثنيه عن مواصلة طريق الكفاح والمقاومة دفاعاً عن أرضنا ومقدساتنا، وحتى إقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس”.

يذكر أن الطفل ووالده أصيبا بالرصاص الحي، الخميس الماضي، أثناء خروجهما من منزلهما المجاور لحاجز عسكري مقام عند مدخل القرية، مساء الخميس الماضي، حيث نُقل الطفل إلى مستشفى “تل هشومير” الإسرائيلي لخطورة وضعه الصحي، فيما نُقل والده إلى أحد مستشفيات رام الله.

وباستشهاد الطفل التميمي يرتفع عدد الشهداء من الأطفال الذين ارتقَوا برصاص جيش الاحتلال منذ بداية العام الجاري إلى 28 طفلا.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات