الأحد 14/يوليو/2024

50 ألفا يؤدون الجمعة في الأقصى

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

أدى عشرات الآلاف صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، رغم الإجراءات العسكرية المشددة التي فرضتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على أبواب ومداخل البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وقدرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أن نحو 50 ألف مصلٍ أدوا صلاة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال انتشرت في شوارع المدينة ومحيط المسجد الأقصى، وتمركزت عند بواباته، وأوقفت المصلين ودققت في بطاقاتهم الشخصية، ومنعت دخول عدد من الشبان إليه.

وعرقلت قوات الاحتلال وصول مئات المواطنين من سكان الضفة الغربية إلى مدينة القدس، لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

كما احتجزت قوات الاحتلال فتاة في منطقة باب العامود بعد الاعتداء عليها وخلع حجابها.

وخلال خطبة الجمعة حذر خطيب الأقصى الشيخ محمد سليم، من برامج ثقافية مشبوهة تستهدف المناهج والأجيال في القدس المحتلة.

ونبه الشيخ سليم، لما يسمى برنامج “متعدد الثقافات” الذي أدخل كنشاط لا منهجي يرسخ مفاهيم مشبوهة تعارض ديننا وثقافتنا، من خلال إقامة فعاليات تطبيعية تحت غطاء تعدد الثقافات.

وأوضح خطيب الأقصى أن الجمعيات القائمة على هذه البرامج تخرج عن صفوف الرباط والمرابطين، داعياً أهالي الطلاب للحذر وتحمل المسؤولية.

ودعا الشيخ سليم المرابطين للثبات، مؤكداً أن القدس لا يعمر فيها ظالم وأن المسجد الأقصى منارة يهتدي إليها المسلمون.

وأضاف أن من باع فلسطين، وفرط بالأقصى سيخضون للحساب العسير، محذراً المسلمين من الفرار من الرباط.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات