عاجل

الأحد 14/يوليو/2024

أبو مرزوق: مجزرة نابلس تؤكد الطبيعة الدموية للاحتلال وتستدعي تصعيد المقاومة

أبو مرزوق: مجزرة نابلس تؤكد الطبيعة الدموية للاحتلال وتستدعي تصعيد المقاومة

الدوحة – المركز الفلسطيني للإعلام
أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، أن المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال فجر اليوم في مدينة نابلس، وأسفرت عن استشهاد ثلاثة مقاومين، تؤكد الطبيعة الدموية للاحتلال المجرم، الذي ما فتئ يسفك الدماء، ويدنّس المقدسات، ويصادر الأرض.

وقال أبو مرزوق، في تصريحات نشرها الموقع الرسمي لحركة حماس، اليوم الاثنين، إن ما أقدمت عليه قوات الاحتلال من جريمة دموية بشعة، بعد أقل من يوم واحد على اقتحام وزير الأمن الصهيوني المجرم بن غفير للمسجد الأقصى المبارك، وعقد اجتماع للحكومة الفاشية هناك، يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أننا أمام مخطط صهيوني لا تخطئه العين باتجاه العمل على حسم الملفات الأكثر حساسية بالنسبة للقضية الفلسطينية، لاسيما المقدسات، فضلا عن المحاولات التي لا تتوقف باتجاه استئصال شأفة المقاومة المتصاعدة في الضفة الغربية المحتلة.

ويرى أن جرائم الاحتلال تستدعي تصعيد المقاومة الفلسطينية في كل الأماكن والجبهات داخل فلسطين وخارجها، نحو استنزافه وقطع الطريق عليه لمنعه من تنفيذ مخططاته الإجرامية بحق القضية الوطنية، والضرب بيد واحدة تجاه كل أهداف الاحتلال العسكرية والاستيطانية المنتشرة في كل الأراضي المحتلة.

وأشار إلى أن ما حصل من جرائم متتابعة، وآخرها فجر اليوم في مخيم بلاطة، لا ينبغي لها أن تمر دون عقاب.

وطالب الدول العربية والإسلامية بالتوقف عن مسار التطبيع مع الاحتلال، ومقاطعته، وفرض العقوبات عليه، وتوجيه الجهود نحو دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته، وإفساح المجال أمامها، وإسنادها بكل السبل والإمكانات المتاحة.

وأوضح أن توسع الاحتلال في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، لن يتوقف داخل فلسطين، بل سيطال أمتنا في كل جغرافيتها المنتشرة حول العالم، قائلا: “لأننا أمام كيان تخريبي احتلالي سرطاني، مقاومته واجب وفرض على العرب والمسلمين والأحرار في كل العالم”.

واستُشهد 3 فلسطينيين وأُصيب 6 آخرون، خلال اشتباكات مسلحة اندلعت بين مقاومين وقوات الاحتلال، التي اقتحمت فجر اليوم الاثنين مخيم بلاطة شرق نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة أنّ الشهداء الثلاثة هم، محمد بلال محمد زيتون (32 عاماً)، فتحي جهاد عبد السلام رزق (30 عاماً)، وعبد الله يوسف محمد أبو حمدان (24 عاماً).

وأضافت الوزارة، أن 6 فلسطينيين آخرين أُصيبوا بجراح، وصفت حالة أحدهم بأنها خطيرة، وجرى نقلهم إلى المستشفيات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات