الخميس 18/يوليو/2024

اعتصام حاشد أمام مقر سفارة الاحتلال بعمان تنديدًا بمسيرة الأعلام

اعتصام حاشد أمام مقر سفارة الاحتلال بعمان تنديدًا بمسيرة الأعلام

عمان – المركز الفلسطيني للإعلام

اعتصم مئات الأردنيين بعد صلاة ظهر اليوم الجمعة، قرب مقر السفارة الإسرائيلية بمنطقة “حي السلام – الرابية” غربي العاصمة الأردنية عمّان، تنديداً بالانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس، ورفضاً لـمسيرة الأعلام الإسرائيلية، ودعماً للمقاومة في قطاع غزة، ورفضاً للسياسات الإسرائيلية المتطرفة.

وانتقد المشاركون في الاعتصام، الذي دعا إليه “الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الوطن” (تجمع نقابي)، استمرار “العلاقات الدبلوماسية بين عمان وتل أبيب”، داعين “الحكومة الأردنية لاتخاذ إجراءات حازمة لوقف الممارسات الإسرائيلية، كإلغاء اتفاقية وادي عربة (وقعت بين عمان وتل أبيب عام 1994) وإغلاق سفارة الاحتلال في عمّان، وسحب السفير الأردني من تل أبيب، وإلغاء اتفاقيات الغاز واتفاق الماء مقابل الكهرباء”.

ورفع المشاركون في الاعتصام مئات الأعلام الفلسطينية والأردنية، رداً على “مسيرة الأعلام” الإسرائيلية يوم أمس أمام “باب العمود” بالقدس المحتلة.

وهتفوا بشعاراتٍ تؤكد على رفض التطبيع مع الاحتلال، مرددين “الرابية (مقر سفارة الاحتلال) بدها تطهير من السفارة والسفير”، “الحل السلمي ماله أساس، العين بالعين والرأس بالرأس”.

وقال الناشط النقابي، عبد الفتاح الكيلاني، إن هذه الفعالية تأتي رداً على تجاوزات الاحتلال، لا سيما من خلال مسيرة الأعلام التي نظمها المتطرفون الصهاينة في المسجد الأقصى يوم أمس في البلدة القديمة بالقدس المحتلة”.

وأضاف في تصريحٍ لـ “قدس برس” أن “حكومة الاحتلال تتجاوز بانتهاكاتها في القدس المحتلة، كافة الخطوط الحمراء”.

داعياً “الحكومة الأردنية لقطع العلاقات واستدعاء السفير، وإلغاء اتفاقيات الغاز والماء والكهرباء، التي رهنت الاقتصاد الأردني لدولة الاحتلال”.

وشدد على أنّ “المطلوب من كافة القوى الوطنية والحزبية والنقابية أن يكون لها موقف موحد ضد خطوات الاحتلال التهويدية في القدس المحتلة”.

وختم بالقول: “الاحتلال يستهدف الأردن تماماً كما يستهدف الشعب الفلسطيني، وعليه فإن من المهم أن تتضافر كافة الجهود العربية والإسلامية لتقديم جميع أشكال الدعم للمقاومة الفلسطينية ونصرتها في مواجهة إجراءات التهويد الصهيونية”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات