الثلاثاء 16/يوليو/2024

حريتنا واجب .. حملة فلسطينية لدعم الأسرى

حريتنا واجب .. حملة فلسطينية لدعم الأسرى

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلن نادي الأسير الفلسطيني، اليوم السبت، إطلاق حملة تحت شعار “حريتنا واجب”، لدعم الأسرى في سجون الاحتلال، في ذكرى اعتقال القيادي مروان البرغوثي، ومع اقتراب يوم الأسير الفلسطيني.

وقال نادي الأسير في بيانٍ له السبت، تلقى “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخةً منه: إن الحملة تأتي امتداد لرسالة وتساؤل الأسرى المستمر عن مصيرهم إلى متى؟، وامتداد لرسالة حملة إطلاق الأسير وليد دقّة، الذي يواجه وضعًا صحيًا خطيرًا جدًا.

وأوضح أنه من خلال الحملة “نستعيد قضية الأسرى المرضى الذين يواجهون جريمة الإهمال الطبيّ (القتل البطيء)، ومنهم كذلك، الأسير عاصف الرفاعي المصاب بالسّرطان، والذي يعد من أخطر الحالات اليوم.

ويُصادف اليوم 15 نيسان/ أبريل، الذكرى الـ21 على اعتقال مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزيّة لحركة فتح، وإلى جانبه الأسير أحمد البرغوثي الملقب (بالفرنسي)، والمحكوم بالسّجن المؤبد (13) مرة و(50) عامًا.

ويحيي الفلسطينيون في 17 نيسان/إبريل من كل عام، ذكرى يوم الأسير الذي اعتمده المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974 بعدّه يومًا وطنيًا من أجل حرية الأسرى ونصرة قضيتهم العادلة.

يذكر أنّ قرابة 400 أسير في سجون الاحتلال، مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عامًا، جلّهم من مناضلي انتفاضة الأقصى.

وأشار نادي الأسير إلى أنّ دائرة تعريف الأسرى القدامى، اتسع ليضم المئات من الأسرى، منهم (23) أسيرًا معتقلون منذ ما قبل توقيع اتفاقية (أوسلو)، وعلى رأسهم الأسير القائد محمد الطوس، وإلى جانبهم (11) أسيرًا من محرري صفقة وفاء الأحرار المُعاد اعتقالهم، وكانوا معتقلين قبل تحررهم بالصفقة منذ ما قبل أوسلو وعلى رأسهم القائد نائل البرغوثي.

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها نحو 4780 أسير فلسطيني، منهم 29 امرأة، و160 طفلًا، و914 معتقلاً إداريًّا (دون تهمة). كما يوجد من المعتقلين 600 يعانون من الأمراض، و553 محكومون مؤبدات، و330 من قدامى الأسرى، و15 صحفيًّا، وفق الإحصائية الأخيرة المعلنة على موقع هيئة شؤون الأسرى.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات