السبت 13/يوليو/2024

تعرضوا لتعذيب شديد.. السلطة تمدد توقيف عددًا من معتقلي تل

تعرضوا لتعذيب شديد.. السلطة تمدد توقيف عددًا من معتقلي تل

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

أكدت مجموعة محامون من أجل العدالة، أن نيابة نابلس مددت توقيف المعتقلين محمد جعفر ابو ريحان ومعتصم يوسف حمد مدة ٤٨ ساعة فيما مددت في وقت سابق توقيف المعتقلين براء حمد ومحمد رمضان وحسن ابو ريحان وعمر حمد مدة ٤٨ ساعة بداعي استمرار التحقيق.

وذكرت المجموعة أن النيابة مددت توقيف جميع المذكورين اللذين تم توقيفهم من قبل نيابة نابلس بعد احتجازهم فجر ٧-٤-٢٠٢٣ من قبل جهاز الامن الوقائي عقب اقتحام منازلهم في بلدة تل قضاء نابلس واستخدام غاز الفلفل وتحطيم محتويات منازل المذكورين.

كما أشارت الى تعرض المعتقل محمد جعفر ابو ريحان للتعذيب والشبح في مركز التوقيف.

ولم تكتف أجهزة أمن السلطة بارتكاب جرائم الاعتقال والملاحقة المواطنين حتى واصلت انتهاكاتها عبر اقتحام عدة منازل، من بينها بيوت شهداء في قرية تل قضاء نابلس بطريقة همجية والاعتداء على قاطنيها واعتقال مجموعة من المواطنين هناك.

وأفادت مصادر محلية أن مسلحين مثلمين من جهاز الأمن الوقائي اقتحموا منزل والد الشهيدين عاصم ومحمد ريحان وقاموا برش غاز الفلفل في وجوههم، كما اقتحموا منزل المواطن بلال يامين واعتقلوا 3 من ابنائه بعد الاعتداء على أفراد الاسرة.

واندلعت مواجهات في القرية بين أجهزة السلطة والمواطنين الذين عبروا عن غضبهم الشديد تجاه سلوك السلطة المتماهي مع الاحتلال، والذي بات يشكل وجها آخر للجرائم اليومية التي يعاني منها المواطنون على يد الاحتلال.

وأكدت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة أن أجهزة السلطة صعدت من وتيرة تغولها على الحريات حيث ارتكبت 332 بحق المواطنين خلال شهر مارس/ آذار الماضي.

وقالت اللجنة في تقريرها الشهري، إن الانتهاكات تنوعت ما بين اعتقال واستدعاء ومداهمة وقمع واعتداء على الحقوق والحريات.

وقامت أجهزة السلطة الأمنية بتاريخ 2023/3/8 بالاعتداء على جنازة الشهيد عبد الفتاح خروشة، منفذ عملية حوارة، وقمع المشاركين في تشييع جثمانه في تجاوز لكل الأخلاق والأعراف الوطنية، وانتهاك صارخ للقيم المجتمعية والدينية.

واستمر مسلسل القمع الذي تمارسه أجهزة السلطة، بقمعها المسيرة سلمية في بيت لحم خرجت منددة بقمع جنازة خروشة، حيث قامت بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في المسيرة.

وفي 2023/3/13 قمعت أجهزة السلطة المعلمين وقامت بمنعهم من الوصول إلى الاعتصام المركزي للمعلمين في رام الله، وذلك عبر نصب عدة حواجز في الضفة، لإعاقة وصولهم ومشاركتهم بالاعتصام السلمي.

كما اعتدت عناصر من الأجهزة الأمنية على طلاب الثانوية العامة بمدارس الخليل خلال تنظيمهم اعتصاماً سلمياً أمام مكتب التربية والتعليم تضامنا مع حقوق المعلمين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات