الثلاثاء 16/يوليو/2024

السلطة تصعد اعتقالاتها السياسية في الضفة خلال رمضان

السلطة تصعد اعتقالاتها السياسية في الضفة خلال رمضان

نابلس – المركز الفلسطيني للإعلام
تواصل أجهزة أمن السلطة في الضفة المحتلة، تصعيد اعتقالاتها السياسية خلال شهر رمضان المبارك، والتي تستهدف الطلبة والأسرى المحررين والنشطاء والشخصيات والرموز الوطنية، على خلفية آرائهم وتوجهاتهم السياسية.

واعتقلت أجهزة السلطة منذ بداية شهر رمضان 14 مواطناً، بينهم 6 اعتقلتهم مساء أمس، وهم: الطالب بجامعة النجاح عبد القادر قطناني، والأسير المحرر وليد عصيدة، والأسير المحرر إسلام الورديان، والشاب وائل طاهر دويك، والمواطن بشار خويرة، والشاب خليل صوالحة.

واختطفت أجهزة السلطة في نابلس الطالب قطناني، بعد اقتحام منزله فجر اليوم بطريقة همجية، فيما اعتقلت المحرر عصيدة من محله التجاري في قرية تل مساء أمس.

وطالت اعتقالات أجهزة السلطة المحرر والمختطف السابق الورديان من بين لحم، وذلك قبيل الإفطار بدقائق معدودة، في تنغيص واضح عليه وعلى عائلته، دون مراعاة للأجواء الرمضانية.

واعتقلت مخابرات السلطة الشاب دويك في الخليل، وذلك بعد خروجه من صلاة التراويح مساء أمس، بينما اختطف وقائي السلطة المواطن خويرة بعد اقتحام محله التجاري، وقد أعلن إضرابه المفتوح عن الطعام منذ لحظة اختطافه.

وفي سياق متصل، اعتقلت مخابرات السلطة برام الله الشاب صوالحة، بعد استدعائه للمقابلة أمس، وارتفع عدد المعتقلين السياسيين في سجون السلطة إلى أكثر من 36 معتقلاً.

واعتقلت أجهزة أمن السلطة، ليلة الأول من رمضان، الأسير المحرر أيمن عرام، بعد ملاحقته خلال أدائه لصلاة التراويح، ومحاصرة منزلهم في بيرزيت برام الله.

وسجلت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة (247) انتهاكًا سياسيًا خلال شباط/ فبراير، تنوعت بين اعتقال واستدعاء ومداهمة وقمع واعتداء على الحقوق والحريات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات