الثلاثاء 16/يوليو/2024

بوتين يعلق أهم معاهدة نووية مع أميركا

بوتين يعلق أهم معاهدة نووية مع أميركا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -الثلاثاء- تعليق العمل بمعاهدة “ستارت” للحد من الأسلحة الإستراتيجية الموقعة مع الولايات المتحدة.

واتهم بوتين -في خطابه السنوي للأمة- الغرب باستخدام النزاع في أوكرانيا لـ”القضاء” على روسيا قائلا: إن روسيا تواجه اليوم خطرا وجوديا ومن المستحيل هزيمتها في أرض المعركة وستتعامل “بطريقة مناسبة” إزاء تحويل الصراع إلى مواجهة عالمية.

وقال بوتين في بداية خطابه أمام النخبة السياسية في البلاد وعسكريين قاتلوا في أوكرانيا: “أتحدث في لحظة صعبة ومهمّة لروسيا في فترة تشهد تغييرات أساسية في جميع أنحاء العالم”.

وأوضح في خطابه الذي جاء بعد نحو عام من بدء هجومه العسكري في أوكرانيا أن تدفقات المال الغربية للحرب لا تنحسر وأن الغرب أخرج المارد من القمقم مؤكدا أن “النخب الغربية لا تخفي هدفها: إلحاق هزيمة إستراتيجية بروسيا أي القضاء علينا مرة واحدة وإلى الأبد”.

وقال بوتين إن الغرب هو من بدأ الحرب وإن الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة تسعى “لسلطة غير محدودة” في الشؤون الدولية في حين حاولت روسيا وتحاول إيقافها وإن وعود وكلمات القادة الغربيين كانت مجرد ذرائع لكسب الوقت لإعداد أوكرانيا للمواجهة في حين كانت روسيا منفتحة ومستعدة للحوار وتسعى لضمانات أمنية للجميع بمساواة وعدل حسب قوله.

وقال أيضا إن موسكو تتحدى محاولات الغرب لتدمير الاقتصاد الروسي عن طريق حزمة غير مسبوقة من العقوبات مضيفا أن تريليونات الدولارات على المحك بالنسبة للغرب لكن تدفقات الدخل الروسي لم تنضب.

وأوضح” كنا نعرف أن الخطوة التالية بعد دونباس هي الهجوم على القرم. نحن ندافع عن وطننا الغرب أضاع 150 مليار دولار لتسليح أوكرانيا ومنح خلال عام 2020 الدول الفقيرة 60 مليار دولار.. قارنوا الأرقام”.

وقال إن “الغرب كان يلعب بأوراق مخلوطة ويحتفل بخياراته فهو معتاد أن يبصق على العالم كله”.

وأضاف “نحن لا نحارب الشعب الأوكراني هذا الشعب أصبح أسيرا للغرب على المستوى الاقتصادي والسياسي والعسكري” متهما الغرب باستخدام أوكرانيا “كساحة للحرب”.

وأكد أنه كلما زاد مدى الأسلحة التي يزوّد بها الغرب أوكرانيا ستقوم روسيا بدفع العدو بعيدا عن أراضيها.

وفي إشارة إلى العقوبات الدولية على بلاده اعتبر بوتين أن الغرب “لم يحقق شيئًا ولن يحقق شيئا” في الوقت الذي قاوم فيه الاقتصاد الروسي بشكل أفضل مما توقعه الخبراء حسب قوله.

وأضاف “لقد حرصنا على استقرار الوضع الاقتصادي وحماية المواطنين” معتبرا أن الغرب فشل في “زعزعة استقرار مجتمعنا”.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطابه اليوم أن روسيا علقت مشاركتها في معاهدة “ستارت” الموقعة مع الولايات المتحدة والتي تضع قيودا على الترسانات النووية الإستراتيجية لدى الجانبين.

وقال بوتين لنواب البرلمان “في هذا الصدد أجد نفسي مضطرا إلى الإعلان اليوم أن روسيا علقت مشاركتها في معاهدة الأسلحة الهجومية الإستراتيجية”.

وقد وقعت المعاهدة عام 2010 من الرئيسين الأميركي والروسي حينئذ باراك أوباما وديمتري ميدفيديف وتفرض المعاهدة قيودا على نشر الولايات المتحدة وروسيا الأسلحة النووية الإستراتيجية؛ فهي تنص على ألا يزيد عدد الرؤوس النووية لدى كل من الطرفين على 1550 رأسا و700 قاذفة إستراتيجية.

ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ بمدى زمني يمتد 10 أعوام ينتهي في 5 فبراير/شباط 2021.

وتعد هذه المعاهدة آخر عملية لمراقبة الأسلحة النووية بين واشنطن وموسكو وجاءت على إثر معاهدة تخفيض الأسلحة الهجومية الإستراتيجية لعام 2002 التي انتهى العمل بها مع دخول معاهدة ستارت الجديدة حيز التنفيذ.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

11 شهيدا بقصف منزل في مخيم النصيرات

11 شهيدا بقصف منزل في مخيم النصيرات

غزة –  المركز الفلسطيني للإعلام استشهد 11 مواطنا، مساء اليوم الاثنين، في مجزرة جديدة ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات وسط...