الإثنين 02/أكتوبر/2023

ارتفاع عدد قتلى الزلزال إلى 41 ألفاً وتوقعات بتزايد أعداد الضحايا

ارتفاع عدد قتلى الزلزال إلى 41 ألفاً وتوقعات بتزايد أعداد الضحايا

تجاوزت حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب جنوبي تركيا وشمال سوريا 41 ألفا إثر انتشال المزيد من الجثث من تحت أنقاض المباني المدمرة في البلدين مع تضاؤل الآمال في العثور على ناجين بعد مرور 8 أيام على الكارثة.

ويُحصي البلدان حجم الخسائر المادية والبشرية التي خلفها هذا الزلزال المدمر الذي وقع فجر 6 فبراير/شباط الجاري وتجاوز عدد قتلاه في تركيا 35 ألفا و418 شخصا في حين وصل عدد القتلى في سوريا إلى 5801 والمصابين إلى 7396.

وما تزال عمليات البحث والإنقاذ مستمرة في عدد من المناطق بينما تم الإعلان عن انتهائها في أماكن أخرى.

ورغم مرور أكثر من أسبوع على حدوث زلزال كهرمان مرعش المدمر فإن الهزات الارتدادية لا تزال مستمرة حيث أعلن مركز أبحاث الزلازل بجامعة البوسفور التركية مساء الاثنين عن هزة ارتدادية بقوة 4.9 درجات ضربت مجددا الولاية الواقعة جنوبي البلاد دون الإبلاغ عن وقوع ضحايا.

وخلال الأيام الماضية استمر الجدل بشأن ما عُدَّ إخفاقا دوليا في إيصال المساعدات إلى المتضررين من الزلزال شمال غربي سوريا رغم مرور أيام عديدة على الزلزال.

وأطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مساء أمس الثلاثاء نداء طارئا لجمع نحو 400 مليون دولار؛ لمساعدة ضحايا الزلزال في سوريا على مدى 3 أشهر.

وقال في تصريحات صحفية إن الأمم المتحدة تطلق نداء إنسانيا لجمع 397 مليون دولار للسكان الذين وقعوا ضحايا الزلزال الذي اجتاح سوريا.

وبين أن هذه الأموال ستغطّي المساعدات فترة 3 أشهر لافتا إلى أن المنظمة تعمل على إطلاق نداء مماثل للتبرع لضحايا الزلزال في تركيا.

ودعا “غوتيريش” كل الدول الأعضاء إلى “تمويل كامل ومن دون تأخير” لهذه الجهود من أجل تأمين مساعدة إنسانية يحتاج إليها نحو 5 ملايين سوري تشمل المأوى والرعاية الطبية والغذاء.

وفجر 6 فبراير/شباط الجاري ضرب زلزال جنوب تركيا وشمال سوريا بلغت قوته 7.7 درجات أعقبه آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجات ومئات الهزات الارتدادية العنيفة مما خلّف خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات بالبلدين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات