السبت 13/أبريل/2024

الوفاء في مرج الزهور: لا زالوا يحفظون أسماء المبعدين

رأفت مرّة

بعد ثلاثين عاماً من قيام الاحتلال الإسرائيلي بإبعاد 415 مقاوماً فلسطينيًّا إلى مرج الزهور في البقاع الغربي نظمنا في العمل الجماهيري في حركة حماس في لبنان لقاءً وطنيًّا لإحياء الذكرى وتكريم البلدات والشخصيات الذين دعموا المبعدين.

بعد 30 عاماً وجدنا أن هناك مجتمعا بالكامل لا زال يعيش مع المبعدين إلى اليوم.

وجدنا أن الرجال والشباب لا زالوا يحفظون أسماء المبعدين يحفظون حكاياتهم قصصهم أماكنهم.. يحفظون هيئات المبعدين..

يروون قصصاً مثل الخيال..

لم تمت الذاكرة..

يتذكرون كيف وصل المبعدون إلى القرية كيف ساعدوا أهلها في قطاف الزيتون كيف عالجوا المرضى.. كيف ساعدوا الأهالي في أعمالهم..

سمعنا شهادات وحكايات وفرنا اتصالات بالأخ محمود الزهار.. سلموا عليه وبلغوه تحياتهم..

لقد فتحوا للمبعدين قلوبهم وعقولهم ومنازلهم..

يحفظون الأماكن الخيام التي كانت بين الصخور منطقة لا تصلح للعيش لكن المبعدين حولوها إلى قلعة صمود كما قال إمام البلدة الشيخ محمد الحاج حولوها إلى مزار عالمي.

لقاء الوفاء كان في مرج الزهور.. كما كرمنا أهل الوفاء فوجئنا بأن أهالي بلدة مرج الزهور جهزوا درعاً أهدوه عبرنا للمبعدين..

إنه الوفاء عند أهل الوفاء..

هنا أناس عشقوا المبعدين واحتفظوا عنهم بذكريات..

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات