الأربعاء 19/يونيو/2024

إطلاق نار وقذائف.. ماذا يحدث في مخيم برج البراجنة؟!

إطلاق نار وقذائف.. ماذا يحدث في مخيم برج البراجنة؟!

تتساقط على مخيم برج البراجنة في بيروت منذ الاثنين قذائف وقنابل بشكل مكثف من جماعات خارجة عن القانون (غير فلسطينية من خارج المخيم) تحدث بينها اشتباكات مسلحة في محيط المخيم.

وقال الإعلامي الفلسطيني في لبنان محمد حسون لـ”المركز الفلسطيني للإعلام” إن الرصاص والقذائف والقنابل تتساقط على منازل المواطنين في المخيم جراء تلك الاشتباكات ولا أحد يحرك ساكنًا.

وأضاف: للأسف هذا على مسمع الجميع واليوم يصادف اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وبدل أن يحدث التضامن مع الفلسطينيين في المخيم يتم إطلاق النار والقذائف عليهم.

وأوضح أن ما يحدث هو استهداف لاستقرار المخيمات ودعا جميع الجهات للتدخل لضبط الأوضاع وإبعاد المجموعات الخارجة عن القانون عن المخيمات.

وأشار إلى أن “المخيمات لا ينقصها ويلات ولا يغيب عن بالنا تفاصيل الحرب الأهلية وحرب المخيمات” داعيا باسم أهالي المخيم السفير وهيئة العمل المشترك لاتخاذ خطوات لحل الأمور والتواصل مع الجيش اللبناني للقبض على المنفلتين وإبعادهم عن المخيم.

وأكد أنه لم تسجل إصابات حتى اللحظة إلا أن أضرارًا تحدث في منازل المواطنين المهترئة.

وفي الأثناء أفادت مصادر لبنانية لـ”المركز الفلسطيني للإعلام” أن هناك حركة نزوح من الحي الذي تجري حوله الاشتباكات وتساقط القذائف.

في غضون ذلك ينفذ الجيش انتشاراً كثيفاً في محيط المخيم الذي يشهد انعداماً تاماً للحركة.

وأُنشئ مخيم برج البراجنة في العام 1948 على مساحة 104 دونمات؛ فعُدَّ من أكبر المخيمات في العاصمة بيروت ويقع على الطريق الرئيس المؤدي إلى مطار بيروت الدولي.

تعيش في مخيم برج البراجنة أُسر تعود بأصولها إلى ترشيحا التي تقع في شمال فلسطين ويشكل أفرادها حوالي 40% من سكان المخيم.

ويبلغ عدد سكان المخيم حسب الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني “التعداد العام للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان 2017” قرابة 19 ألف لاجئ منهم سوريون ولبنانيون.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

شهيد وإصابات برصاص الاحتلال في الضفة

شهيد وإصابات برصاص الاحتلال في الضفة

بيت لحم - المركز الفلسطيني للإعلام استشهد الشاب بلال بللو - مساء الثلاثاء- متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت فجار جنوب بيت...