الخميس 11/يوليو/2024

مواجهات في الجلزون عقب استشهاد الشابين بصبوص وعنبر

مواجهات في الجلزون عقب استشهاد الشابين بصبوص وعنبر

اندلعت مواجهات “عنيفة” بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الاثنين في مخيم الجلزون شمالي رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

ونشبت المواجهات في أعقاب استشهاد الشابين باسل بصبوص وخالد عنبر (الدباس) برصاص جنود الاحتلال فجر اليوم في المخيم.

وأفادت مصادر محلية أن الشبان رشقوا قوات الاحتلال بالحجارة وأشعلوا الإطارات المطاطية على الطريق الرئيس المحاذي للمخيم وسط انتشار مكثف لقوات الاحتلال في محيط مستوطنة “بيت إيل” القريبة.

وأكدت أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز السام المسيل للدموع وقنابل الصوت والرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط تجاه الشبان فيما لم يُبلغ عن إصابات -حتى اللحظة.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال أغلقت الطريق الرئيس الرابط بين مخيم الجلزون ومدينة البيرة (وسط الضفة) ما تسبب بأزمة مرورية خانقة.

وشهد المخيم عقب استشهاد بصبوص وعنبر حالة عامة من الإضراب وتعطيل المدارس وتوافد عشرات أهالي المخيم إلى منازل الشهيدين وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله الحداد “إجلالاً لأرواح الشهداء” وعمّ المدينة إضراب شامل.

واستُشهد فلسطينيان وأصيب ثالث بجراح خطيرة فجر الاثنين إثر إطلاق قوة تابعة للاحتلال النار على مركبة كانوا يستقلونها في مخيم الجلزون وفق إعلان لجيش الاحتلال.

وقالت مصادر محلية إنَّ الشهيدين هما خالد الدباس وباسل بصبوص من مخيم الجلزون والمصاب هو سلامة رأفت من بلدة بيرزيت مشيرة إلى أن قوات الاحتلال اختطفت جثتيهما والجريح إضافة إلى احتجاز السيارة.

وجاء هذا الحدث في إطار ازدياد حالة التوتر في الضفة الغربية على خلفية تصاعد اعتداءات جيش الاحتلال والمستوطنين على المواطنين الفلسطينيين مما خلف عدداً من الشهداء والجرحى.

وبارتقاء الشهيدين بصبوص وعنبر؛ يرتفع عدد الشهداء منذ بداية العام الجاري إلى 167 شهيداً في جميع المحافظات الفلسطينية.

;

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات