الجمعة 12/يوليو/2024

حماس: دعوات المستوطنين لهدم قبة الصخرة لعبٌ بالنار سيرتدّ على الاحتلال

حماس: دعوات المستوطنين لهدم قبة الصخرة لعبٌ بالنار سيرتدّ على الاحتلال

قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”: إنَّ “دعوة رئيس منظمة لاهافا الصهيونية لقطعان المستوطنين بهدم قبَّة الصخرة المشرَّفة، وبناء هيكلهم المزعوم، لعبٌ بالنار سيرتدّ على الاحتلال”.

وأكدت “حماس”، في بيان، الأربعاء، أن “هذه الدعوة استفزازٌ مباشرٌ لمشاعر شعبنا وأمَّتنا، وتصعيدٌ خطيرٌ ضدَّ هُويتنا وقيمنا ومقدساتنا”.

وحملت الاحتلال المسؤولية الكاملة لتداعياتها، مشيرة إلى أن “نار اللّهب التي تعبث بها هذه الجماعات المتطرّفة، سترتدّ على قادة الاحتلال وحكومته، وتَحْمِل في طيّاتها نذر سقوطهم وزوال كيانهم”.

وقال البيان: “إنَّنا في حركة حماس، وأمام استمرار التهديدات والاقتحامات الصهيونية، ندعو جماهير شعبنا إلى الحشد والرّباط وشدّ الرّحال إلى الأقصى المبارك، والتصدّي بكل قوّة، وتصعيد المواجهة ضدّ الاحتلال ومخططاته التهويدية الخطيرة”.

ودعت الحركة “القادة والمنظمات والشعوب إلى تحمّل مسؤولياتها التاريخية في حماية الأقصى، والتحرّك الجادّ لمنع التدنيس والعبث بقبلة المسلمين الأولى وثالث الحرمين، ومسرى الرّسول”.
 
وطالبت “المجتمع الدولي بمؤسساته ومنظماته بتجريم ومنع تلك الاقتحامات، التي سيكون لها تداعيات خطيرة على عموم المنطقة”، وفق البيان.

ودعت منظمة “لاهافا” اليهودية المتطرفة، اليوم الأربعاء، إلى تفكيك قبة الصخرة المشرفة، داخل المسجد الأقصى المبارك وتدشين “الهيكل” المزعوم، في الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة مكانها.

ونشر رئيس المنظمة، بنتسي غوبشتاين، إعلاناً عبر شبكات التواصل الاجتماعي، دعا فيه “منظمات الهيكل واليمين الإسرائيلي، إلى الحشد الأحد المقبل، بمناسبة ما يسمى (يوم القدس)، من أجل اقتحام ساحات المسجد الأقصى، وبدء مخطط تفكيك قبة الصخرة، بغية الشروع في تشييد الهيكل”.

ويحتفل عناصر اليمين المتطرف بـ”يوم القدس”، وهي المناسبة العبرية، التي حاولت خلالها تنظيم اقتحام في 28 رمضان، من العام الماضي، للمسجد الأقصى، وانطلقت على إثرها معركة “سيف القدس”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات