الجمعة 12/يوليو/2024

جبارين: أرضنا تستحق بذل الغالي والرخيص ونرقب دخول الأقصى محررين

جبارين: أرضنا تستحق بذل الغالي والرخيص ونرقب دخول الأقصى محررين

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، مسؤول مكتب الشهداء والأسرى والجرحى، زاهر جبارين، اليوم الجمعة، أن شعبنا الفلسطيني يرقب اليوم الذي يدخل فيه إلى المسجد الأقصى المبارك “محررين فاتحين بعزة وكرامة”.

جاءت تصريحات جبارين بمناسبة ذكرى يوم الشهيد الفلسطيني، التي توافق السابع من يناير كل عام، ووصفها بأنها ذكرى عظيمة محفورة في ذاكرة شعبنا الفلسطيني الأبيّ.

وأضاف أنّ من تضحيات الشهداء تُصاغ كل معاني الإباء والعزة والكرامة، وأمام شجاعتهم ينحني الأبطال، مشددا على أن الشهداء لا تنتهي حياتهم بالشهادة ما دامت ذكرى تضحياتهم خالدة.

وأضاف جبارين أن شهداءنا وأسرانا يعلموننا دروسا في الثبات والتحدي والإقدام.

واستذكر الشهداء الأبرار الذين ارتقوا في سبيل الله تعالى مقبلين غير مدبرين فداء للوطن والقضية، ومنهم القادة من كل الفصائل الفلسطينية وعلى رأسهم الإمام الشهيد الشيخ أحمد ياسين ومهندس القسام الأول يحيى عياش، الذي وافقت الذكرى السنوية 26 لاغتياله قبل يومين.

واستذكر أيضا مئة ألف شهيد قضوا منذ النكبة الفلسطينية، و327 شهيدا محتجزين لدى الاحتلال المجرم، و227 شهيدا ارتقوا داخل سجونه ولا يزال يحتجز بعضهم.

وشدد جبارين على أن شعبنا سيبقى صاحب الأرض المباركة المجبولة بدماء آلاف الشهداء التي لم تستكن يوما للظلم والظالمين.

وتابع أن أرضنا تستحق أن يُبذل لأجلها الغالي والرخيص، وليس هناك أغلى من الروح والدماء تقدم قربانا على طريق النصر والتحرير لفلسطين وذرة تاجها القدس المباركة والمسجد الأقصى المبارك.

وأضاف أن شعبنا يقدم منه الشهداء الأبطال أرواحهم ودماءهم الزكية والأسرى الأبطال زهرات أعمارهم والجرحى البواسل أجسادهم عزة وكرامة لفلسطين وللأقصى.

وأكد أن الشهداء بدمائهم الطاهرة تُبنى الأوطان؛ فهم الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه في ميادين العزة والعطاء.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات