الأربعاء 17/يوليو/2024

الاحتلال يمدد اعتقال الناشط المقدسي مراد عطية من الشيخ جراح

الاحتلال يمدد اعتقال الناشط المقدسي مراد عطية من الشيخ جراح

 مددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، اعتقال الناشط المقدسي مراد عطية، من سكان حي الشيخ جراح حتى تاريخ 21-12-2021.

 ومراد عطية هو أسير مقدسي اعتقلته قوات الاحتلال منذ العاشر من أغسطس الماضي، وتعقد له جلسات محاكمة متتالية، ومدد اعتقاله مرارا دون معرفة التهمة والأسباب.

ويعدّ عطية جزءاً من رواية أهل حيّ الشيخ جرّاح ووجهاً معروفاً بالنسبة لكلّ المتضامنين والإعلاميين؛ فهو من أبرز المدافعين عن الحي، حاله حال كل الرجال والنساء الذين برز دورهم في معركة الدفاع عن وجودهم.

وأكدت أم خالد عطية -والدة الأسير المقدسي مراد- أن الاحتلال يريد باعتقال نجلها إيصال أكثر من رسالة لأهالي الشيخ جراح؛ فحواها الترهيب والقضاء على كل من يتفاعل مع قضية الحي، إضافة للبحث عن كبش فداء لترهيب الناس والأهالي والنشطاء لكتم الصوت وإخراسه تماماً.

 ونفت أم خالد التهم الموجهة لنجلها مراد، لافتة أن كل ما في الأمر أننا ندافع عن أرضنا وبيوتنا التي يريد الاحتلال السيطرة عليها بلا أي وجه حق.

وأوضحت أن اعتقال مراد نكايةً به منعه من استكمال رسالة الماجستير؛ لأنه دافع عن بيته المهدد بالإخلاء.

وأشارت إلى أن الدفاع الدائم عن الحي هو دفاع عن القدس بأكملها.

ونشرت سلطات الاحتلال عبر الإعلام العبري تهماً خطيرة بحق الشاب المقدسي مراد عطية، منها الاجتماع مع قــادة حركـات فلسطينية، والتحضير لعمليات ضد الاحتلال في حي الشيخ جراح؛ لإخفائه عن الواجهة وإبعاد التضامن الدولي مع قضية الحي. 

يشار إلى أن نشطاء أطلقوا حملة تضامن عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع الأسير المقدسي مراد عطية تحت وسم #أنقذوا_مراد_عطية؛ للضغط على سلطات الاحتلال بضرورة الإفراج عنه مع عدم وجود أدلة واضحة للتهم الموجهة إليه.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي من جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي هم المالكون الفعليون والقانونيون للأرض.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات