الجمعة 19/يوليو/2024

استنفار لبناني فلسطيني دعمًا للقدس

استنفار لبناني فلسطيني دعمًا للقدس

على وقع تحركات وانتفاضة شبان القدس ضد همجية قطعان المستوطنين وجنود الاحتلال، يتحرك الشارع الفلسطيني في لبنان على المستويين الشعبي والسياسي على حد سواء، مطالبا بالوحدة وتنسيق الجهود والاستفادة من الانتفاضة المقدسية.

الشعبية: للتوحد ودعم الانتفاضة الثالثة
المسؤول السياسي للجبهة الشعبية في لبنان، سمير لوباني، قال: إنّ “الشعب الفلسطيني واعٍ وحذر لمخططات الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني لما يحيكانه لمدينة القدس، ولذلك على القيادة الفلسطينية أن تتوحد، وأن تشكل جبهة تصعّد من خلالها الانتفاضة علّها تكون انتفاضة ثالثة تدحر الاحتلال”.

وأضاف لوباني، في حديثه لـ”قدس برس”: “تؤكد تحركات اللاجئين في المخيمات الفلسطينية في لبنان أننا نحن شعب واحد على الرغم من التقسيم الحاصل بين أبناء الداخل والشتات، ولكن عندما تذرف أمٌّ دمعتها في القدس، فالمئات من أمهاتنا في شاتيلا ونهر البارد وعين الحلوة يذرفنها أيضًا على ما يعانينه من ظلم وبطش على يد قطعان المستوطنين”.

وأكد لوباني أنّ “التنسيق يجرى مع القيادات اللبنانية من أجل وضع برنامج داعم واستمرار تنظيم تحركات شعبية لبنانية داعمة للقدس وانتفاضتها”.

حماس: لرصّ الصفوف وتوحيد الجهود
المسؤول السياسي لحركة حماس في مدينة صور جنوبي لبنان، عبد المجيد عوض، طالب “الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى مزيد من رص الصفوف، وتوحيد الجهود كافة من أجل الوقوف إلى جانب شعبنا الفلسطيني الذي يدافع عن كرامة هذه الأمة، إلى جانب العمل على إطلاق حملة عربية وإسلامية لتعزيز صمود شعبنا في القدس، والوقوف إلى جانب المرابطين في المسجد الأقصى المبارك”.

ودعا عوض، في حديثه مع “قدس برس”، جماهير الشعب الفلسطيني “في كل مكان وكل في موقعه، إلى العمل الجاد والدؤوب من أجل الوقوف إلى جانب أهل القدس ومساندتهم بكل وسائل القوة”.

وأضاف عوض: “الاحتلال ظنّ بسياساته العدوانية، أنه قادر على فرض سيادته الكاملة على القدس والمسجد الأقصى، إلا أنّ الرد جاء من جموع شعبنا الفلسطيني بأنّ القدس فلسطينية عربية إسلامية خالصة، ومن أجلها تهون الأرواح والمهج”.

لبنانيًّا.. بري: الانتفاضة تمثل دعوة لشعوب الأمة لإيقاظ وعيها
عدّ رئيس مجلس النواب نبيه بري، أن الانتفاضة الرمضانية للشعب الفلسطيني تمثّل “دعوة مقدسية لنا في لبنان وعلى مساحة الأمة وشعوبها؛ لإيقاظ الوعي حول أهمية تصليب الوحدة الوطنية، والإقلاع عن العبث السياسي والتضحية بالأوطان والثوابت الوطنية والقومية مقابل المصالح الشخصية والفئوية الضيقة”.

ورأى بري، في انتفاضة المقدسيين، أيضاً، “صرخةً فلسطينيةً، بلغة الضاد؛ لإيقاظ الوعي في الأمة، وتصويب بوصلتها، نحو معرفة من هو العدو ومن هو الصديق”.

بيان لاتحاد الكتّاب اللبنانيين
 من جهته أصدر اتحاد الكتاب اللبنانيين بيانًا جاء فيه: إنّ “الهبّة المتصاعدة تؤكد مرّة جديدة أن القوة الغاشمة لا يمكن لها أن تهزم إرادة الحرية عند أبناء القدس، وأن بروباغندا الإعلام بالترويج للتطبيع الفوقي لن تمحو حق الفلسطينيين بأرضهم، وأن محاولات تهويد القدس التي هي مدينة مقدسة عند المسيحيين والمسلمين لن تنجح أيًّا كانت المحاولات الصهيونية ومهما امتد زمن الاحتلال”.

وأضاف البيان: إنّ “هذه الهبّة المرشحة لأن تتحول إلى انتفاضة تعمّ جميع الأراضي العربية المحتلة، تأتي في ظل تحولات دولية عميقة التأثير وبعيدة المدى، مما يزيد من إرباك العدو من جهة ويعمّق الإيمان بقدرة النضال الشعبي بالصدور العارية على الانتصار”.

وتابع: “إن واجب الأدباء والكتاب والمفكرين الوقوف بقوة إلى جانب الشباب المقدسي؛ فالكلمة الحق أمضى من السيف أمام الظالمين والطواغيت، وهي رادع أساس في وجه المستسلمين والخانعين”.

لقاء تضامني شمالًا: لرفع سقف الخطاب التضامني
هذا وعقد لقاء لبناني فلسطيني في مدينة “حلبا” شمال لبنان، ضمّ وفدًا من منظمة التحرير برئاسة أمين سر حركة فتح في الشمال أبو جهاد فياض، مع عدد من المسؤولين اللبنانيين منهم مسؤول الشؤون الدينية في المؤتمر الشعبي اللبناني أسعد السحمراني، ورئيس مجلس العشائر العربية الشيخ كرم الضاهر، وأمين سر لجنة اتحاد الكتاب اللبنانيين في عكار مصطفى عبد الفتاح، ليسجل المجتمعون في بيان على إثر اللقاء، اعتزازهم “ببطولات المقدسيين وتضحياتهم وهم يتصدون بأجسادهم ونفوسهم الأبية لآلة الكيان الصهيوني الغاصب للأرض والمقدسات”.

كما خلص اللقاء إلى  مطالبة المرجعيات الإسلامية والمسيحية على المستوى الديني بأن يرفعوا من مستوى حضور المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وعموم فلسطين في خطبهم وعظاتهم، وأن يسجل اللقاء استهجانه للصمت ولتجاهل ما يحصل من قبل المطبعين مع العدو في أنظمة الحكم التي نحت هذا المنحى، ويدعو الشعب العربي من المحيط إلى الخليج إلى اليقظة والالتفات لأهمية الانتفاضة المقدسية”.

يذكر أنّ لقاءً تضامنيًّا مع القدس وشبانها يعقد غدًا الثلاثاء في سفارة دولة فلسطين في بيروت، كما يجرى العمل على التجهيز لتحركات حاشدة وكبيرة بعد غدٍ الأربعاء، على صعيد المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، وفق ما أفاد مصدر خاص لـ”قدس برس”. 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

مواجهات متفرقة بمدن عديدة في الضفة

مواجهات متفرقة بمدن عديدة في الضفة

بيت لحم – المركز الفلسطيني للإعلام اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين وجيش الاحتلال، يوم الجمعة، في مواقع متفرقة بالضفة الغربية المحتلة....