الأربعاء 24/يوليو/2024

الحريري: لبنان ضد صفقة القرن ودستورنا يمنع التوطين

الحريري: لبنان ضد صفقة القرن ودستورنا يمنع التوطين

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الأربعاء: إن “الحكومة ومجلس النواب في لبنان ضد صفقة القرن”، وإن الدستور اللبناني يمنع التوطين.

جاءت تصريحات الحريري خلال جلسة عقدها مجلس النواب اللبناني حول ما تسمى “صفقة القرن” الأميركية لتسوية القضية الفلسطينية.

وشدد الحريري على أن “موقف لبنان مع الفلسطينيين، وفلسطين موجودة بوجدان كل اللبنانيين والعرب، ولا أحد يشكك بموقف الدولة”.

وأكد الحريري أن “تنامي الديون على لبنان مسؤولية مشتركة بين مجلس النواب والحكومة، ولا علاقة لذلك بالتوطين”.

وقاطع لبنان الورشة الأميركية المنعقدة في العاصمة البحرينية المنامة، بعد توجيه دعوة له للمشاركة.

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري انتقد “ورشة البحرين”، وقال: “يخطئ الظن من يعتقد أن التلويح بمليارات الدولارات يمكن له أن يغري لبنان الذي يئن تحت وطأة أزمة اقتصادية خانقة على الخضوع أو المقايضة على ثوابت غير قابلة للتصرف”.

وافتتحت -أمس الثلاثاء (25-6)- أعمال مؤتمر المنامة، تحت عنوان “السلام من أجل الازدهار”، بمشاركة عربية ودولية ضعيفة، ووسط إجماع فلسطيني على رفض المؤتمر ووصفه بالتآمري.

والمؤتمر الذي تتواصل فعالياته، الأربعاء، دعت له الولايات المتحدة، وينظم لبحث الجوانب الاقتصادية لخطة التسوية السياسية الأمريكية بالشرق الأوسط المعروفة باسم “صفقة القرن”، وفق إعلام أمريكي.

وتهدف الخطة الاقتصادية المزعومة، التي أعلنها البيت الأبيض الأسبوع الجاري، إلى ضخ استثمارات على شكل منح وقروض مدعومة في فلسطين والأردن ومصر ولبنان بقيمة إجمالية 50 مليار دولار، مقابل ثمن سياسي لم يكشف النقاب عنه.

ويتردد أن “الصفقة” تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح “إسرائيل” في ملفات القدس واللاجئين وحدود عام 1967، مقابل تعويضات واستثمارات ومشاريع تنموية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات