الثلاثاء 16/يوليو/2024

أسرى الجهاد يستغربون إقالة قراقع في خضم مرحلة حرجة

أسرى الجهاد يستغربون إقالة قراقع في خضم مرحلة حرجة

استغربت حركة الجهاد الإسلامي، إقالة عيسى قراقع من رئاسة هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قائلة إنها عهدته “مكافحاً ومحارباً من أجل قضايانا العادلة ومساندته للإضرابات الجماعية والفردية وحمله لقضايانا في جميع المحافل الإقليمية والدولية”.

وأشادت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني في بيان بدور قراقع خاصة في ملف الأسرى المرضى وصغار السن، “كل هذا وغيره من مواقفه الإنسانية والنضالية والتي يشهد له بها القاصي والداني، وكانت كفلية أن تبقيه على رأس عمله، وتحديداً في هذه  الفترة  والتي نحن بأمس الحاجة فيه لكل جهد ومساندة ولا سيما من شخص كأبي خالد”.

وقالت الهيئة إن قرار إقالة قراقع يأني “في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ شعبنا، والذي تتعرض فيه قضايانا لمشاريع تصفوية، ولا سيما قضية الأسرى والشهداء، والتي كان أخرها قرار الكونجرس الأمريكي والكنيست الصهيوني خصم ما يساوي مجموع ما يصرف لأسر الشهداء والأسرى من المساعدات الأمريكية لموازنة السلطة من أموال الضرائب”.

وتمنت في ظل هذه المرحلة الحساسة أن يكون حجم الرد والتصدي من الكل الفلسطيني بحجم الهجمة الموجهة ضده، “ولكننا تفاجأنا بالأمس القريب بقرار تقليص مخصصات عوائل أسرى غزة والذين هم في أمس الحاجة إليها في ظروف الحصار الذي نعيشه”.

وقرر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، تشكيل لجنة لإدارة هيئة شؤون الأسرى والمحررين برئاسة قدري أبو بكر، عقب إقالة رئيسها عيسى قراقع.

إقالة قراقع -بحسب مقربين- جاءت بسبب مواقفه الداعمة للأسرى؛ حيث كان من المعارضين بشدة للعقوبات التي فرضها محمود عباس على غزة وشملت قطع رواتب بعضٍ من أسراها.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات