الثلاثاء 18/يونيو/2024

انتخابات الجالية الفلسطينية في هولندا.. تمرد على التهميش

انتخابات الجالية الفلسطينية في هولندا.. تمرد على التهميش

انتخبت الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في هولندا اللاجئ الفلسطيني أحمد نور الله رئيسا لها، وذلك بعد اجتماعها الأول الذي عقدته في مدينة لاهاي الهولندية بحضور أعضائها المنتخبين، حيث انتُخب خلال الاجتماع نور الله رئيساً للجالية الفلسطينية، ومأمون عباسي نائبا له.

ووفقا للهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في هولندا؛ فقد تم تسمية وتكليف باقي الأعضاء بتشكيل اللجان التخصصية والتنفيذية.

وأشار المجتمعون إلى أنهم اتفقوا على الخطوط والعناوين الرئيسة التي سيتم التركيز عليها خلال الفترة القادمة بما يتناسب مع أولويات واحتياجات أبناء الجالية بالدرجة الأولى، منبهين إلى أنهم سيضعون خطة عمل للعامين القادمين 2018 – 2019 .

من جانبه نبه أحمد نور الله رئيس الجالية الفلسطينية في هولندا، إلى إجماع الهيئة الإدارية للجالية على وضع خطة عمل متكاملة للعامين القادمين، لتمكين أبناء الجالية؛ لتصبح مؤثرة وحاضرة بقوة في الساحة الهولندية.

وأوضح نور الله في حديث لموقع “فلسطينيو الخارج”، أن الخطوط العريضة للخطة تتمحور حول ملف العلاقات العامة والأنشطة الوطنية بالإضافة إلى الجانب الاجتماعي باعتبارها أولويات العمل الحالي.

وقال: من انتخبنا يريد أن يرى إجراءات فورية على الأرض، فلا يحق لنا التراخي أو التأخر في أعمالنا، ونرجو أن نوفق في ذلك.

وأشار رئيس الجالية إلى أن التجربة الانتخابية في هولندا، والتي حرم منها أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة في الشتات، كانت إيجابية بحسب وصفه، مطالبا باقي الجاليات الفلسطينية في أوروبا أن تبادر إلى مثل هذه الخطوة لما فيها من فائدة كبيرة تعود على أبناء الجالية، وتخدم القضية الفلسطينية ومصالح الشعب الفلسطيني الذي يملك الكثير من الإمكانيات والقدرات الفاعلة.

وأضاف: “نحن نعمل على إيجاد جالية واحدة تمثل أبناء فلسطين في هولندا كافة، وتنتخب أطرها وتختار هيكليتها عن طريق الانتخاب، بحيث تحقق التواصل بين جميع المكونات المجتمعية الفلسطينية والمجتمع الهولندي، وتخدم مصالحهم بجهود ذاتية”.

وفي حديثه عن هيكلية الجالية، أشار نور الله إلى أن الانتخابات الأخيرة هي الثانية من نوعها، ونتج عنها انتخاب أمانة عامة تمثل غالبية الأقاليم الهولندية حسب توزع الفلسطينيين، وهذه الأمانة بدورها انتخبت هيئة إدارية ذات طابع تنفيذي لتوصيات الأمانة العامة ورئاسة الجالية.

وأكد أن التجربة الانتخابية لا تزال حديثة، ولا تخلو من الصعوبات بالإضافة إلى أن الإمكانية والأدوات لا تزال متواضعة، فمن الصعب توفر إمكانية تقييم علمية لنسب التمثيل والمشاركة من جميع المناطق والأقاليم.

وأضاف: “نجاح التجربة أن تكون كيانًا جامعًا للكل الفلسطيني، وتحقيقها مطالب الناخبين وتقوية الجالية حتما سيزيد من المشاركة في المرات القادمة، وتحقق نسب مشاركة عالية في الانتخابات”.

وشدد نور الله على أن الجالية الفلسطينية القوية والمؤثرة في أنحاء العالم تستطيع إحداث فرق، وتشكيل رأي عام متضامن داخل المجتمعات، ونقل معاناة الشعب الفلسطيني، وبالتالي خدمة القضية.

يشار إلى أن الهيئة الإدارية للجالية الفلسطينية في هولندا تهدف إلى حشد طاقات أبناء فلسطين في هولندا، وتنظيمها بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني ويدافع عن حقوقه.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات