الأربعاء 24/يوليو/2024

الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة والقدس بينهم برلماني

الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة والقدس بينهم برلماني

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية وفجر اليوم، عشرة مواطنين من مدن وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بينهم برلماني من حركة “حماس”.

وذكر بيان صادر عن جيش الاحتلال، أن قواته اعتقلت خمسة فلسطينيين ممن وصفهم بـ”المطلوبين”، من بينهم 3 متّهمين بممارسة أنشطة تتعلق بالمقاومة ضد الجيش والمستوطنين.

وأضاف البيان، إن الاعتقالات تمت في مدينة رام الله، التي اعتقل منها اثنان، بينهما ناشط في حركة “حماس”، فيما اعتقل الثلاثة الآخرون من تقوع قرب بيت لحم، وبلدتي بيت أمر وترقوميا قضاء الخليل.

واعتقلت قوات الاحتلال النائب في المجلس التشريعي عن حركة “حماس”، عبد الجابر فقهاء، فجر اليوم الثلاثاء (17-5) بعد دهم منزله برام الله والاعتداء عليه بالضرب.

وفي ذات السياق، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الشاب مأمون الرغير من حي أم الشرايط برام الله، كما اعتقلت الطالب في جامعة بوليتكنك الخليل، مقداد درويش، وذلك على حاجز “الكونتينر” العسكري، شمال مدينة بيت لحم، خلال عودته إلى منزله في قرية دير أبومشعل قضاء رام الله.

وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الفائتة الشاب يوسف شريدة من بلدة يتما جنوب نابلس بعد دهم منزله. وقالت مصادر محلية إن عدة دوريات للاحتلال اقتحمت في ساعة متأخرة البلدة القريبة من حاجز ومعسكر تفوح الواقع بين نابلس ورام الله، وداهمت منزل الشاب شريدة واعتقلته. فيما فرضت قوات الاحتلال إجراءات مشددة على الحواجز العسكرية المحيطة بنابلس، خاصة حاجزي زعترة وبيت فوريك.

هذا واعتقلت قوة صهيونية المواطن حسونة طنينة من ترقوميا قضاء مدينة الخليل، والفتى مهند أبوماريا (16 عامًا) من بلدة بيت أمر قرب الخليل، فيما قامت خلال اقتحام البلدة بمداهمة مخبز بحر وأجبرت العمال داخله على التوقف عن العمل لحين مغادرة الجنود المنطقة، كما اندلعت خلال خروج قوات الاحتلال من البلدة، مواجهات محدودة بين جنود الاحتلال وبعض الشبان الفلسطينيين، دون إصابات.

كما تم اعتقال مواطن -لم يُعرف بعد- من بلدة تقوع القريب من مدينة بيت لحم.

واقتحمت قوات الاحتلال قرية العيساوية، واعتقلت ثلاثة شبان على الأقل وهم: فارس داري، معاذ عبيد، والشاب محمد محمود، وذلك بعد دهم منازلهم والعبث في محتوياتها.

وتعمد قوات الاحتلال إلى تنفيذ عمليات دهم وتفتيش واعتقال بشكل شبه يومي بالمدن والبلدات الفلسطينية؛ حيث كثفت من هذه الإجراءات منذ انطلاقة “انتفاضة القدس” في الأول من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، في خطوة تهدف إلى التضييق على المواطنين، ومحاولة إخماد الانتفاضة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات