السبت 13/يوليو/2024

الشنطي: الوضع المائي بفلسطين خطير جراء الحصار والاحتلال

الشنطي: الوضع المائي بفلسطين خطير جراء الحصار والاحتلال

أكد رئيس سلطة المياه في قطاع غزة المهندس ياسر الشنطي، أن قطاع غزة يعاني من أزمة المياه ونقص حاد في الخزان الجوفي الساحلي الذي يعتمد عليه القطاع كمصدر أساسي في استخراج المياه.

وقال خلال لقاء مع مسؤول نظمه اليوم (20-3) المكتب الإعلامي الحكومي بمدينة غزة، بحضور مراسلة “المركز الفلسطيني للإعلام“: “إن الوضع المائي في الأراضي الفلسطينية خطير جداً، وهذا ما أكدته التقارير الدولية والمحلية في السنوات الأخيرة”.

الاحتلال والحصار

وتابع: “القطاع يعاني من نقص حاد في المياه كماً ونوعاً، ولا سيما التقرير الأخير الصادر عن الأمم المتحدة عن الوضع المائي فيه”.

ورداً على سؤال “مراسلتنا” حول سبب زيادة هذه المعاناة في قطاع غزة، أجاب قائلاً: “هذه المعاناة ترجع بسبب الحصار، وأن الاحتلال يواصل سرقة المياه في غزة والضفة، ويرفض أي مباحثات في هذا الشأن مع الجانب الفلسطيني”.

وشدد على ضرورة رفع الحصار وسرعة تنفيذ برامج الإعمار، والعمل على دعم مشاريع البنى التحتية، وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية التي تتعلق بقطاع المياه.

وأوضح ان الخزان الجوفي يعتمد على مياه الأمطار في تغذيته، وأن الامتداد العمراني قد أثر سلباً على كمية الأمطار التي يستفيد منها الخزان الجوفي، وهو ما يشكل عجزاً لمستوى المياه الجوفية التي تعاني من نقص حاد نتيجة الاستنزاف الحاد.
وتابع: “وارتفاع نسبة الملوحة فيها حيث يحتاج القطاع من المياه سنوياً إلى (200) مليون متر مكعب”.

ولفت إلى أن مياه الأمطار تعتبر المغذي الرئيس للخزان الجوفي، حيث يصل إليه ما يقارب (45 مليون متر مكعب بالسنة) إضافة إلى عناصر تغذية أخرى وهي الانسياب الجانبي، والمياه العائدة من مياه الري، والمنسابة من شبكات الصرف الصحي والحفر الامتصاصية، والمياه العائدة من شبكات الصرف الصحي.

لا تطابق الشروط

وذكر أن آبار غزة لا تنطبق عليها شروط منظمة الصحة العالمية، والتي تنص أن يكون الحد الأدنى لعنصر الكلوريد (250مليجرام في اللتر) بينما تصل في آبار غزة أحياناً (1000-4000).

وأشار إلى أن معدل استهلاك الفرد للمياه في غزة (90 لترا) في اليوم تقريباً، وهي أقل من معدل الحد الأدنى لمعايير منظمة الصحة العالمية، والتي تقدر ما بين (100-150) لترا يومياً تقريباً.

وأوضح أن عدم وجود شبكة صرف صحي، وبنى تحتية سليمة يشكل خطراً على مصادر المياه ويؤدي إلى تسرب مياه الصرف الصحي إلى الخزان الجوفي حيث تتلوث المياه، وهو ما يسبب انتشار الأوبئة والأمراض بين المواطنين.
حلول مقترحة

وفيما يتعلق بالحلول المقترحة للحد من أزمة المياه، قال م. الشنطي: “يوجد (157) محطة تحلية للمياه في قطاع غزة، وجميعها تخضع للفحص الدوري في الوزارة”.

وذكر أنه يوجد مباحثات تجري بين البلديات وسلطة الأراضي لتملك أراضي، والتي سيتم تخصيصهما لتجميع مياه الأمطار، ومن ثم حقن تلك المياه في التربة والاستفادة منها.

واستكمل حديثه: “والعمل جارٍ على إنشاء مشروع المحطة المركزية لتحلية مياه البحر في قطاع غزة، وتقدر تكلفتها بحوالي نصف مليار دولار والتي ستنتج حوالي(65) مليون كوب سنوياً، بدعم من البنك الإسلامي في جدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي”.

وأضاف: “والعمل جار لدى اللجنة الاستشارية لتصميم الخط الناقل للمياه لمستوى القطاع، ويتوقع أن يتم إنجاز المحطة بالكامل خلال خمس سنوات، كما أنه سيتم إنشاء محطة تحلية في شمال غزة ستنتج حوالي(10000) كوب يومياً”.
ووجه نداء لكل مواطن فلسطيني لضرورة ترشيد استهلاك المياه، وعدم الإسراف في ذلك سواء كان في المؤسسات أوالمنازل.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات