الجمعة 19/يوليو/2024

أردنيون يتضامنون مع القيق ويدينون الصمت الدولي

أردنيون يتضامنون مع القيق ويدينون الصمت الدولي

نظمت لجنة الحريات في نقابة المهندسين الأردنيين وقفة احتجاجية، اليوم السبت، أمام مجمع النقابات المهنية، في العاصمة الأردنية عمان، تضامنا مع الأسير الفلسطيني الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 74 يوماً في سجون الاحتلال الصهيوني

وقال رئيس اللجنة المهندس مازن ملصة إن “معركة محمد القيق ليست معركته وحده، بل هي معركة الأمة العربية والإسلامية وكل حر شريف على هذه الأرض، فإن كتب الله الشهادة للقيق، سينال المنزلة العليا، ولكننا لن نبرئ أنفسنا لأن إضرابه حجة علينا”. 

واستهجن نقيب المهندسين الأردنيين ماجد الطباع الصمت الرسمي وصمت المنظمات العربية والدولية تجاه ممارسات التعذيب التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى بما فيهم الأردنيين. 

وطالب مؤسسات المجتمع الأردني والأحزاب والبرلمان بإدانة اعتقال القيق، وعدم التزام الصمت وبالتحرك لفك أسره، ودعا نقابة الصحفيين الأردنيين بالتحرك العاجل والتنسيق مع نقابة الصحفيين الفلسطينين وإتحاد الصحافيين العرب والمؤسسات الدولية بخصوص قضية القيق.

بدورها استنكرت النائب في البرلمان الأردني هند الفايز الممارسات الهمجية التي يقوم بها الاحتلال الصهيوني تجاه فلسطين والأسرى واحتجاز جثامين الشهداء، وأكدت على ضرورة تعاضد الأمة ووحدتها تجاه قضاياها. 

الأسير المحرر سلطان العجلوني قال إن “التضامن مع الأسير القيق يمثل واجباً تجاه الشعب الفلسطيني، وأن هذه الفعاليات تمثل أقل الواجب في دعم صمود الأسرى وذويهم، وتأكيداً على الموقف الشعبي في الأردن الداعم لصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال”، مشدداً على ضرورة أن تتجه البوصلة إلى فلسطين ومقاومة الاحتلال الصهيوني الذي يهدد الأمة. 

وردد المشاركون في الفعالية هتافات تحيي الأسير القيق وتندد بصمت المنظمات الدولية تجاه استمرار اعتقاله إدارياً. 
 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات