السبت 13/يوليو/2024

الخرطوم تستضيف اجتماعات سداسية حول سد النهضة

الخرطوم تستضيف اجتماعات سداسية حول سد النهضة

انطلقت اليوم الأحد (27-12)، جولة جديدة من مفاوضات “سد النهضة الإثيوبي”، في العاصمة السودانية الخرطوم، بحضور وزراء الخارجية والريّ، بكل من مصر والسودان وإثيوبيا.

ويتطلع المشاركون في الاجتماع، الذي يستمر يومين، للوصول لتفاهمات تخص اقتسام مياه نهر النيل بشكل عادل.

وكان رؤساء أثيوبيا ومصر والسودان، قد وقعوا في آذار (مارس) الماضي اتفاق المبادئ بشأن سد النهضة الإثيوبي، من دون أن يحسم الخلاف بشكل نهائي، لاسيما بين مصر وأثيوبيا.

وتتخوف مصر من تأثير “سد النهضة”، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن “سد النهضة” سيمثل نفعا لها، خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررا على السودان أو مصر.

هذا وأعلن وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم أن الرئيس السوداني عمر البشير طرح بعض النصائح والمقترحات للاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والمياه في الدول الثلاث، الجاري اليوم الأحد بالخرطوم، حول “سد النهضة”، تتعلق بكيفية وصول المحادثات إلى النتائج المرجوّة.

ونقلت شبكة “الشروق” الإعلامية في السودان، عن وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم قوله عقب استقبال الرئيس البشير له اليوم الأحد، “أن الرئيس البشير طرح بعض النصائح والمقترحات للوزراء بالدول الثلاث، تتعلق بسير المحادثات وكيفية الوصول إلى النتائج المرجوة في الموضوعات المطروحة للنقاش”.

وثمَّن أدهانوم دور السودان في دفع المحادثات بين الدول الثلاث، للوصول إلى توافق في ملف السد، وفتح آفاق التعاون بينها، بما يصب في مصلحة الشعوب بالمنطقة.

وأضاف: “إن اللقاء تطرَّق إلى الموضوعات التي تتعلق بالتعاون الثنائي بين السودان وإثيوبيا في الملفات السياسية والاقتصادية”، وفق تعبيره.

وتناول اللقاء التطورات الخاصة بالقضايا الإقليمية، والعلاقات مع دول حوض النيل والرغبة المصرية السودانية المشتركة في تعزيزها على المستويات كافة.

يشار إلى أن مصر والسودان يعدان لقمة مشتركة بين الرئيسين المصري والسوداني قبيل اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، التي يجري الإعداد لها الآن.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات