الأحد 14/يوليو/2024

مقاومون يتصدون لاقتحام قوات الاحتلال مخيم بلاطة في نابلس

مقاومون يتصدون لاقتحام قوات الاحتلال مخيم بلاطة في نابلس

نابلس- المركز الفلسطيني للإعلام
تصدى مقاومون فجر اليوم الأربعاء، لاقتحام قوات الاحتلال الصهيوني مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس.

وذكرت مصادر محلية أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين مقاومين وقوات الاحتلال التي اقتحمت المنطقة الشرقية من نابلس.

واستهدف مقاومون قوة راجلة من الاحتلال بعبوة متفجرة محلية الصنع “كوع” داخل مخيم بلاطة.

ودفعت قوات الاحتلال بجرافة عسكرية للمشاركة في اقتحام المخيم وتمهيد الطريق أمام الآليات العسكرية الإسرائيلية.

ودوت انفجارات متتالية واشتباكات، وسط تحليق لطيران الاحتلال تزامنا مع اقتحام مخيم بلاطة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال أطراف بلدة برقة قضاء نابلس.

وشهدت الضفة الغربية خلال أقل من ٤٨ ساعة الماضية، استشهاد ١٢ مواطنا برصاص قوات الاحتلال في مناطق متفرقة.

ونعت حركة المقاومة الإسلامية حماس لجماهير شعبنا وأمتنا شهداء جنين الأبرار، الذين ارتقوا مساء أمس برصاص الاحتلال الغاشم خلال اقتحام قواته النازية لبلدة كفر دان.

وقالت الحركة إن الاحتلال يظن واهماً أن مجازره في الضفة الغربية وقطاع غزة، ستدفع شعبنا المجاهد إلى التراجع عن الدفاع عن أرضه ومقدساته، ولا يتعلم من تجارب التاريخ، التي أثبتت أن الشعوب التي تدافع عن حريتها واستقلالها، لا يمكن أن تهزم مهما قدمت من التضحيات.

وأكدت أن وحشية الاحتلال المجرم بحق جنين وبحق رام الله وهذا السجل الطويل من جرائمه النازية، لن تزيد شعبنا ومقاومتنا إلا مضياً وعزماً، وإن الدماء الزكية ستزهر نصرا وتحريراً قريباً ودحراً لهذا المحتل عن أرضنا ومقدساتنا.

ودعت أبناء شعبنا المرابط في الضفة الغربية لمزيد من الانتفاض بوجه الاحتلال ومستوطنيه، فهذا هو طوفان الأرض والمقدسات، وهذا أوان الرسوخ والثبات على هذه الأرض، حتى نيل حقوقنا المشروعة كاملة غير منقوصة.

وكان قد استشهد ستة شبان وأصيب شاب آخر، برصاص قوات الاحتلال، مساء أمس الثلاثاء، خلال اقتحامها بلدة كفر دان غرب جنين، ومحاصرتها منزلا قبل أن تقصفه بقذائف “إنيرجا”.

والشهداء هم محمد هزاع مرعي من بلدة كفر دان، وأحمد محمد سمودي من بلدة اليامون غرب جنين، وهو شقيق الشهيد الطفل محمود سمودي الذي ارتقى 10 تشرين الأول/أكتوبر 2022، متأثرا بإصابته الحرجة برصاص الاحتلال خلال اقتحامها مدينة جنين ومخيمها حينها، والشهيد الثالث أيمن أبو فضالة من بلدة برقين غرب جنين.

واستشهد ثلاثة شبان بالمنزل الذي قصفته قوات الاحتلال، وهم: صقر عارف عابد (28 عاما)، ومصطفى علام مرعي (21 عاما)، وأحمد محمد أبو عبيد (21 عاما).

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية في جنين الحداد على أرواح الشهداء الستة، ودعت للإضراب الشامل اليوم للمشاركة الحاشدة في تشييع جثامين الشهداء الستة الذي ارتقوا على أرض قرية كفردان غرب جنين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات